الرئيسية / أخبار السياسة / نظام الأسد يدَعي عودة ملايين السوريين لمنازلهم المدمرة في سوريا

نظام الأسد يدَعي عودة ملايين السوريين لمنازلهم المدمرة في سوريا

سوريا…شام نيوز24

نظام الأسد يدَعي عودة ملايين السوريين لمنازلهم المدمرة في سوريا

زعم وزير الإدارة المحلية والبيئة، حسين مخلوف، أنّ عودة اللاجئين أولوية للنظام السوري.

مضيفاً أنّ عدد العائدين إلى منازلهم بلغ منذ عام 2018 أكثر من 2.5 مليون ليصبح عدد العائدين داخلياً منذ بداية الحرب في سورية 2011 أكثر من 5 ملايين والعائدين من الخارج أكثر من مليون، وفق زعمه.

من جانبه أكد المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية عمران رضا، استعداد الأمم المتحدة لتقديم المساعدة الفنية والدعم لتسهيل عودة اللاجئين،.

موضحاً أنّ مفوضية شؤون اللاجئين سجلت عودة 320 ألف سوري من دول الجوار، وهو رقم أقل بكثير مما ذكره النظام السوري.

وفـ.ــ.ـاة لاجئ سوري صـ.ـعـ.ـقا في هذه الولاية التركية

قـ.ـضـ.ــ.ـى لاجىء سوري صعـ.ــ.ـقاً بالكهرباء أثناء عمله في البناء بمدينة “غازي عنتاب” جنوبي تركيا، أمس الأربعاء.

وأفادت وسائل إعلام تركية أن الشاب “أيمن أحمد” 34 عاماً وهو أب لأربعة أطفال توفـ.ـي إثر تعـ.ـرضه للصـ.ـعق الكهربائي أثناء عمله في بناء مزرعة ونقل إلى أحد مستشفيات المدينة ليفارق الحياة بعد ساعات قليلة.

 العامل الضحية كان يقوم بتوصيل تركيبات كهربائية فأصـ.ـيب بالصـ.ـعق وقام زملاؤه الذين كانوا يعملون معه بإخبار فريق الطوارىء 112 الذين حضروا على الفور ونقل العامل المصـ.ـاب إلى مستشـ.ـفى “عبد القادر يوكسل” الحكومي في سيارة إسعاف وحاول الأطباء تقديم الإسعـ.ــ.ـافات له وإنقاذه إلا أنه فارق الحياة.

وتم نقل جثته إلى معهد غازي عنتاب للطب الشرعي وبعد تشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفـ.ــ.ـاة تم تسليمها إلى ذويه في مقبرة عائلة يشيلكنت وفتحت فرق الدرك تحقيقا في ظروف وأسباب وفاة العامل السوري.

القبض على زوجين حبسا ابنتيهما وعذباهما في اللاذقية

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري إلقاء القبض على زوجين حبسا ابنتيهما وعذباهما ضمن منزل العائلة في مدينة جبلة بمحافظة اللاذقية.

وقالت الوزارة في منشور على فيس بوك إن الأهالي في قرية “درغامو” التابعة لمدينة جبلة، أبلغوا عن إقدام شخص على حبس وتعذيب ابنتيه ضمن منزله.

وذكرت الوزارة أن دوريات حضرت إلى مكان الحادث المبلغ عنه لتجد الفتاتين “ميادة” مواليد 1988، وشقيقتها “نورا” مواليد 1987، بوضع صحي ونفسي سيئ جداً وعليهما آثار تعذيب فتم نقلهما إلى مشفى جبلة الوطني لتلقي العلاج.

وأضافت أنها أوقفت والدهما المدعو “ياسين. ق” مواليد 1963، وزوجته “غادة. ع” مواليد 1963، مشيرة إلى اعترافهما “بحبس وتعذيب الفتاتين كونهما مريضتان بمرض نفسي وعصبي ولم يعد يستطيعان تحمل الاهتمام بهما”، وفقاً لما أوردته داخلية النظام.