الرئيسية / أخبار السياسة / إيران تفرَق بين العشائر العربية في القامشلي وتعلن انضمام إحداها إلى ” آل البيت”

إيران تفرَق بين العشائر العربية في القامشلي وتعلن انضمام إحداها إلى ” آل البيت”

سوريا…شام نيوز24

قالت مواقع محلية، إن ووجهاء من عشيرة بني سبعة، يخططون لعقد مؤتمر يوم الجمعة بقرية أبو توين بمنطقة القامشلي، في بدعم إيراني في القامشلي بهدف الانفصال عن قبيلة طي العربية، وتتكون قبيلة طي من عشرات العشائر التي تتجمع في حلف واحد، رغم عدم اشتراكها النسب، وهي من أكـ.ـبـ.ـر العشائر في سوريا وفي منطقة القامشلي بشكل خاص.

وقالت مصادر ، إن المدعو حسين الحجي يـ.ـخـ.ـطـ.ـط لشق صف قبيلة طي، عبر الـ.ـانـ.ـشـ.ـقـ.ـاق بجزء من عشيرة بني سبعة لتشكيل قبيلة منفصلة عن “طي” بحجة انتساب بني سبعة إلى “آل البيت”، وأوضحت المصادر، إن الخطة مدعومة من طهران عبر أحد قادة “الحشد الـ.ـشـ.ـعـ.ـبـ.ـيـ.ـ” وهو الشيخ خضر الفرحان العباوي السبعاوي الحسيني، مشيرة إلى الحسيني هو المتحدث باسم “حشد عشائر كركوك”، وسيكون أحد الحضور بالمؤتمر.

للحصول على الأخبار لحظة بلحظة.. اشتركوا في قناتنا على التلغرام على الرابط : اضغط هنا

 وكشفت المصادر، إن القائمين على المؤتمر حصلوا على تمويل من إيران، لتوزيع سلل غذائية ومبالغ مالية على عائلات “الدفاع الوطني” وبشكل خاص قـ.ـتـ.ـلـ.ـى الـ.ـمـ.ـيـ.ـلـ.ـيـ.ـشـ.ـيـ.ـا في الاشتباكات الأخيرة مع  حزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د” في حارة طي بالقامشلي، بهدف كسب ولائهم المطلق.

وفقا للمصادر، فإن إيران فـ.ـشـ.ـلـ.ـت في دخول منطقة شرق الفرات عـ.ـسـ.ـكـ.ـريـ.ـا، وهي تخطط لدخول المنطقة وفتح ثغرة فيها، عن طريق دعم زعامات محلية مرتبطة بها، وتشكيل مجالس قبائل وتنصيب شيوخ جدد من العشائر والعائلات الصغيرة التي تنتسب إلى “آل البيت” لتشييع قبائل المنطقة، وكشفت أن عراب المؤتمر والخطة برمتها، هو رجل إيران بالقامشلي، المدعو سالم الهلوش القائد “الدفاع الوطني وكـ.ـتـ.ـائـ.ـب الـ.ـبـ.ـعـ.ـثـ.ـ” كما يقود كـ.ـتـ.ـيـ.ـبـ.ـة تابعة “لحزب الـ.ـلـ.ـه اللبناني”.

للحصول على الأخبار لحظة بلحظة.. اشتركوا في قناتنا على التلغرام على الرابط : اضغط هنا